شكرا سيد ترامب

 

Akramكان هناك شيء من الميل إلى  عدم تقدير دونالد ترامب، لكن مع وصوله إلى السلطة اكتشفت أنه يمكن أن يكون مفيدا جدا في خدمة القضايا العربية، كيف ذلك؟! سأخبركم بما أعرفه.

في حوزتي نسخة حصرية لجلسة التخطيط الاستراتيجي الأخيرة لترامب وفريقه، حيث قال رجل الأعمال الكبير “يزعجني أن العالم العربي في مثل هذه الحالة من الانقسام والبؤس، خصوصا أن هذا الوضع المؤسف يرجع بشكل كبير إلى أخطاء أسلافي من الرؤساء الأمريكيين”، وسأل ترامب فريقه “ما الذي يمكننا القيام به لتوحيد العرب؟”.

استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

لبنان.. فلنعتبر!

 

Mr. Akram

أحب لبنان كثيرا، البلد الذي ولدت وتعلمت فيه وأنشأت عائلتي وبدايات أعمالي، ومع ذلك، يعتصر الحزن قلبي عندما أدرك أن لبنان، بلد الفكر والثقافة والحرية والتجدد والابداع، لم يعد سوى ذكرى جميلة للأشخاص من جيلي، وتحول لبنان الذي غنته السيدة فيروز “لبنان يا قطعة سما” إلى لبنان قطعة الكيك التي تريد كل قوة طائفية حاكمة أن تنهش أكبر حصة منها، فيما تترك المواطن حائرا بتدبير أمور حياته اليومية البسيطة.

غادرت لبنان مع زوجتي وطفلي الصغيرين بعد يومين من تاريخ 13ابريل 1975، اليوم الذي تصاعدت فيه الاشتباكات بين الميليشيات وجرى قتل 27 فلسطينيا بدم بارد إثر هجوم استهدف حافلة كانت تقلهم، ودخل لبنان ساعتها في أتون حرب أهلية دامت 15 عاما أطلق خلالها الجميع رصاصه على الجميع، وكل رصاصة وكل قذيفة كانت تصيب جزءا من لبنان الذي أعرفه، حتى سقط مضرجا بجراحه وقد أدمته الحرب. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

هل أمننا “السيبراني” آمن؟

723c152e-c43b-48fc-9d69-dabffc2d80f3

حملت الأخبار الواردة طيلة الأيام الماضية حول القرصنة الروسية للانتخابات الامريكية الكثير من الغرابة وربما التندر، ووفرت هذه الأخبار لوسائل الإعلام مادة دسمة، بل إن بعض تلك الوسائل ذهب إلى حد ازدراء الرئيس المنتخب دونالد ترامب الذي يبدو أنه قَبِل على مضض تقرير المخابرات الأمريكية الذي أثبت بما لا يدع مجالا للشك دور مئات قراصنة المعلومات الروس -وربما بتوجيه من بوتين شخصيا- في ترجيح كفة ترمب على منافسته هيلاري كلنتون، والوصول به بالتالي إلى أهم كرسي في العالم: سدة البيت البيض. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

هل يصنع المال السمعــة حقــًا؟!

Mr. Akram Miknas

حولت وسائل الاتصال والانتقال الحديثة العالم إلى سوق صغير مفتوح على جميع عمليات البيع والشراء لمختلف أنواع السلع والخدمات بكل العملات.

ومع شركات مثل أمازون – التي تبحث الآن إمكانية تخزين البضائع في السماء – تلاشت الحدود وطرق العرض والطلب والتوصيل التقليدية، ونظرًا للمنافسة الشديدة بين الشركات وبين الدول على توفير الأموال والأرباح والعوائد، بات الاستثمار متاحًا في كل المجالات والمناطق بعد أن تلاشت تمامًا العوائق الجغرافية والنقدية، لكن دون أن يعني ذلك تلاشي القيم التجارية الأصيلة، وعلى رأسها سمعة التاجر نفسه. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas