مات ليحيا

الراحل مارون سمعان

كلنا سنموت يوما ما، هذا المصير الطبيعي الذي يدركنا ولو كنا في بروج مشيدة، لكن قلة منا يخلَّدون في وجدان الناس من حولهم بعد موتهم، ويستمر أثرهم الطيب لفترات طويلة جدا، وينهل الناس من عطاءاتهم حتى بعد مماتهم.

الموت، هو واحد من المواقف الكبرى التي يستذكر الناس فيها سيرة المتوفى، وهل عاش في هذه الدنيا كتحصيل حاصل، أكل وشرب وتزاوج ثم مات واندثر، أم أنه تمكن من تخليد ذكره عبر صياغة حكايته الخاصة ورسم مسيرة نجاح تستلهما الأجيال من بعده؟ استمر في القراءة

بواسطة akmiknas