لا يصح إلا الصحيح

Mr. Akram

أسمع أعداداً متزايدة من الناس تعبير عن إحباطها من تسميات “سنة” و”شيعة”، وكأن هذه التسمية تمنح خصوصية ومواصفات معينة للبشر من هذا المذهب تميزهم بالمطلق عن الناس في المذهب الآخر، كما أنها تضفي طابعا خاصا على قرية أو منطقة معينة فقط لأن أهلها يتحدرون من هذه الطائفة الطائفة أو تلك.

إن وضع هذه الانقسامات جانبا والنظر إلى أنفسنا كعرب يعني عودة صحيحة إلى الهوية الجامعة التي توحدنا وتجمع بين مختلف مكونات المجتمعات في بلادنا أكثر من أي شيء آخر. لقد كنا عربا قبل أن نكون مسلمين، بل حتى قبل ظهور الدينات السماوية كالمسيحية واليهودية، واللغة العربية نفسها تعود إلى عصور غابرة في القدم، وبفضل القرآن والأدب الجاهلي احتفظت هذه اللغة بكثير من طابعها القديم والجميل.

استمر في القراءة

الإعلان
بواسطة akmiknas