جنون الكراهية

تعودنا على حالة العداء الإيراني المستفحل تجاه العالم العربي، لكن الأشهر الأخيرة حملت معها اتضاح معالم حالة عداء أخرى قد لا تكون أقل ضراوة، تمثَّلت في تكشير السياسة التركية ضد العالم العربي عن أنيابها، حيث كانت ظروف الموت المأساوي لجمال خاشقجي فصلا واضحا من فصولها، وقد تابعنا بقلق الطريقة التي أقدمت السلطات التركية على تسربت التفاصيل الشائنة والشائعات والأكاذيب حول هذه الحادثة، وفقا لطريقة شيطانية ترمي من خلالها إلى إحداث أقصى أذى ممكن لسمعة المملكة العربية السعودية وحلفائها، ولكن في الحقيقة، كثير من تلك الادعاءات تم دحضها بسهولة، مثل الادعاء المستحيل بأن موت خاشقجي قد تم تسجيله على ساعته الـ “آبل”. وحتى الآن، ورغم مرور عدة أشهر على الحادثة، ما زلنا نشهد بين الفينة والأخرى تسريب الشائعات المغلفة بالحقائق حول هذه الحادثة. استمر في القراءة

الإعلان
بواسطة akmiknas