سنة جديدة لبحرين جديدة

في كل مرة نقف على مشارف سنة جديدة نستحضر شريط ذكريات العام الماضي، ونسأل أنفسنا هل حققنا ما كنا نطمح إليه أم لا، ونطلع إلى تحقيق المزيد من الإنجازات، في مجالات العمل والتعليم والثقافة والصحة والترفيه وغيرها.
لكننا لا نستطيع بطبيعة الحال أن نفصل توجهاتنا الشخصية المستقبلية وطموحاتنا عن الأوضاع العامة في البلد الذي نعيش فيه، وأفق الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وقدرة القيادة السياسية والحكومة على تعزيز الأمن وتنمية الاقتصاد وتحقيق الرفاهية للمواطنين. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas