العرب في أوروبا

أسافر إلى أوروبا منذ ستينيات القرن الماضي، وفي العام 1982 اشتريت مبنىً في لندن من مالكه المغني البريطاني كات ستيفنز، والذي اعتنق الإسلام وغيَّر اسمه إلى يوسف إسلام وأصبح منشداً دينياً.

عند قدومي لمعاينة المبنى وجدت أنه كان ممتلئا بأناس موزعين على غرف الطوابق الستة، وتبدو عليهم معالم الفقر والتشرد، وكان “كات أو يوسف” يقدم المأوى لهم خلال الليل البارد والماطر، وعندما وصلت أخيرا إلى الطابق العلوي فتح لي “كات” الباب بنفسه فنظرت إليه بلحيته الكثة وقميصه الباكستاني مع طاقية صغيرة على رأسه. بدا وجهه كملاك متسامح ومحب بشكل لا يصدق، مع عيون لطيفة.

استمر في القراءة

الإعلان
بواسطة akmiknas