اذبحوا الطفل

34563456نحن جمعيا، مسلمون ومسيحيون ويهود، ننظر إلى مسيرة النبي، الملك الحكيم، سليمان، على أنه نموذجا للحكمة والعدالة، ومن ذلك قصة دخول امرأتين عليه وكانتا متزوجتين من أخوين ويعيشان في بيت واحد، سهت إحداهما ليلا وخنقت رضيعها إلى جوارها عن طريق الخطأ، فقامت في حين غفلة من المرأة أخرى وأخذت ابنها ووضعت الرضيع الميت مكانه، إلا أن الحيلة لم تنطلي على المرأة لمعرفتها بابنها، فقررتا الاحتكام لدى سليمان.

سمع سليمان حجج المرأتين مطولا فيما كلتيهما تدعيان أمومة الطفل، فما كان منه في نهاية المطاف إلا أن نادى على سياف وأمره بشق الطفل إلى نصفين بحيث تأخذ كل منها النصف، فاضطربت والدة الطفل الحقيقية وسألت سليمان أن لا يقتله ويعطيه لغريمتها، بينما كان رد الأخرى جافا ووافقت على شق الطفل لكي لا يكون لأيهما، حينها علم سليمان أيهم أم الطفل الحقيقية وهي تلك التي آثرت أن تفقد طفلها على أن تراه يقتل. استمر في القراءة

الإعلان
بواسطة akmiknas