نعم لنظامنا السياسي

Mr. Akram Miknasقرأت باهتمام المقابلة الصحيفة مع الأمين العام لجمعية وعد رضى الموسوي والتي أشار فيها إلى أن بعض مكونات المعارضة “استقرت على أن الحكومة المنتخبة لا تصلح للبحرين اليوم”، ليعقب الموسوي هذا التصريح بتوضيح آخر في اليوم التالي يقول فيه -بعد ما بدا أنه تعرض لعاصفة من انتقادات رفاقه- إن الأولوية في الوقت الحالي ينبغي أن تكون لـ “السلم الأهلي”، وليس محاولة فرض تغيير سياسي جذري.

لا أخفي ارتياحي لرؤية بعض العناصر المعارضة وقد أدركت أخيرا أن ما نحتاجه اليوم هو بذل الجهود معا لتعزيز اللحمة الوطنية والعيش المشترك، وليس الإصرار على محاولة دفع البحرين إلى حافة الهاوية السياسية. الآن هو الوقت المناسب للعمل معا والعمل لما فيه خير الجميع في البحرين. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

تسويق الكراهية

051b513b-1677-4640-82bf-3452965e20e8تعودت خلال سنوات عملي المهنية الطويلة على متابعة التطورات السياسية من حولي، وفي هذا الإطار  إراقب منذ فترة وبانتباه كبير الارتفاع السريع للحركات اليمينية المتطرفة والشعبوية في دول الغرب الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية وأماكن أخرى حول العالم طالما ترسخت فيها الليبرالية، وأقول هنا إنه من السهل استخلاص الدوافع وراء موقف ما من قضية واحدة مثل الهجرة الجماعية والإرهاب، ولكن السؤال هو ما الذي يجعل ردة فعل كثير من الناس مليئة بالذعر والغضب – وليس الرحمة – عندما يرون سوريين يائسين في قوارب عبر البحر الأبيض المتوسط؟ استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

مهد الصداقة

Akramسجلت البحرين دائما مكانة متقدمة جدا في استطلاعات الرأي العالمية كوجهة صديقة للأسرة حيث يأتي الناس للعيش والعمل، وفي الواقع عادة ما تأتي البحرين في مقدمة دول مجلس التعاون الخليجي والعالم العربي في المعايير ذات الصلة، فيما صنَّفت دراسة أجريت مؤخرا من قبل HSBC البحرين باعتبارها ضمن أفضل 10 وجهات عالمية للعمالة الوافدة عندما يتعلق الأمر بالحرية والترحاب وإنشاء أسرة.

وبحسب دراسة HSBC فإن البحرين هي البلد الأكثر جاذبية في العالم للجنسيات الأخرى، وذلك بفضل توفر بيئة ملائمة للأعمال التجارية، وترحيب المجتمع والتعايش بين المواطنين والمقيمين، والسهولة النسبية التي تتوفر للعمالة الوافدة وأسرها والقدرة على الاستقرار وتكوين صداقات جديدة. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

كفانا دلع

 

21c2c268-bf68-45ca-892e-729c4f4e76b4للرئيس الأمريكي السابق جون كينيدي جملة شهيرة يخاطب فيها أبناء بلده: “لا تسأل عما يمكن أن تقدمه لوطنك، بل أسأل نفسك انت عن الذي يمكن أن تقدمه لوطنك”، وفي السياق ذاته يقول الأديب اللبناني العالمي جبران خليل جبران “ويل لأمة تأكل ما لا تزرع، وتلبس ما لا تحيك”.

من الصعب قياس مساهمة كل فرد فينا في نجاح أمتنا، ولكن الإنتاجية الوطنية في النهاية ليست أكثر من مجموع جهودنا المشتركة.

لقد خلقنا الله لننتج، ولنعمر هذه الأرض، حالنا كحال باقي مخلوقاته الحية، ولطالما أعجبت بالتنظيم الذي يبديه النحل والتفاني الذي يعمل فيه للحافظ على الخلية والانتاج، وكذلك ينظم النمل نفسه بدقة حتى يتمكن من الحفاظ على الانتاجية، أيضا الحيوانات المفترسة لا يأتيها صيديها بسهولة، وحتى عندما يلاعب الحيوان أطفاله فإن هذا اللعب لا يأتي من فراغ وإنما مهم جدا من أجل تقوية العضلات والبقاء على قيد الحياة. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

حقوق الإنسان.. سِجلّنا وتُرَّهاتهم

Mr. Akram Miknasلقد فُطِرت على حب الناس، جيدين وغير جيدين. عندما يكونون جيدين أجدهم نظراء لي، وعندما ي
كونون غير ذلك تنتابني رغبة بل وأعمل على مساعدتهم ليكونوا أفضل، لذلك أُكنُّ في داخلي تقديرا واحتراما عظيما للمدافعين عن حقوق الإنسان، فما الذي يمكن أن يكون أكثر جدارة بالثناء والإشادة من أفراد ومنظمات يناضلون من أجل حقوق بني البشر؟!.

استمر في القراءة

بواسطة akmiknas