الإعلام الاجتماعي.. انشر الآن وفكر لاحقاً!

Akramلاحظ الكاتب مارك توين ذات مرة أنه يمكن للكذبة أن تدور العالم قبل أن يكون لدى الحقيقة حتى فرصة ارتداء حذائها، هذه الملاحظة ظهرت بشكل أكثر وضوحا في عصر وسائل التواصل الاجتماعي.

طبيعة تلك الوسائل غير القابلة للتنبؤ أو الفحص المسبق خلقت بيئة تتطلب مستويات عالية من المسؤولية فيما يكتبه المستخدمون الأفراد، لكن لسوء الحظ هناك فروقات واسعة في الكيفية التي يمارس بها المستخدمون هذه المسؤولية.

هناك ميل فطري لدى معظم الناس تجاه التفعال مع وترويج الأحداث السلبية، فعندما يقوم شخص ما بكتابة منشور إيجابي عبر تويتر مثلا، يمكن أن نكون متأكدين بشكل شبه كامل أن هذا المنشور “التويت” سيقابل بالتجاهل، لكن إذا كتب نفس الشخص خبرا سيئا –يمكن أن يكون شيئا ليس ذي قيمة كأن يقول إنه اختلف مع جاره على موقف السيارة- فإننا نتوقع تفاعلا كثيرا معه. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

خلية النحل السعودية

a1441916562لطالما سعدت وأنا أتابع نهضة المملكة العربية السعودية على مختلف الأصعدة وهي تحدث على مقربة مني من خلا
ل مكتبي في البحرين.

عدد قليل من الدول حول العالم يتمتع بهذه المستويات العالية من التطور، مدن ضخمة ومناطق صناعية ومشاريع كبرى تنشأ من العدم، وكل ذلك يحدث بنشاط ودقة، وهذا ما يجعلني أشبه المملكة العربية السعودية في كثير من الأحيان بخلية النحل. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

الأسس الهشة للنظام الإيراني

Akramفي العام 2009 وبعد حملة انتخابات مثيرة بدا المرشح الإصلاحي مير حسين موسوي على وشك الفوز في الانتخابات الرئاسية الإيرانية بهامش واسع، ونعرف جميعا ما حدث بعد ذلك: زُوِّرت نتائج الانتخابات، وشنَّت سلطات المرشد الأعلى حملة قمع واسعة دموية وتعرض مئات المتظاهرين للضرب والسجن والتعذيب والقتل.

أقدمت سلطات المرشد على إعدام عدد من الشخصيات في وقت لاحق بتهمة تورطهم في ما يسمى الحركة الخضراء لدعم موسوي. ورغم مضي اكثر من ست سنوات الآن لا يزال موسوي قيد الإقامة الجبرية كما هو حال كثير من أعضاء آخرين في حركته، بما في ذلك الرئيس السابق الإصلاحي محمد خاتمي الذي جرى منع وسائل الإعلام المحلية حتى من ذكر اسم الرئيس السابق المفضل. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

الجار قبل الدار

IMG-20160102-WA0023اعتدت دائما أن أجلس مع نفسي ساعة في نهاية كل عام، أفكر ملياً في مجريات عام مضى وأتطلع إلى العام القادم، وما تحقق من نجاحات وفشل، واستقي الدروس والعبر القيمة للاستفادة منها في العام الجديد، ليس على الصعيد الشخصي فقط، وإنما على صعيد الأوضاع العامة ككل أيضا.

إن النظر إلى الوراء في الأحداث المؤلمة التي تفاقمت في المنطقة على مدى الاثني عشر شهرا الماضية يعطيني فهما متجددا للمثل العربي القائل “الجار قبل الدار”. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas