الدفاع عن حريات المرأة البحرينية

Mr. Akramواحد من الروافع الأساسية المعززة لسمعة البحرين على الصعيد الدولي هو حرصها على تمكين المرأة في مختلف المجالات.

على مدى السنوات الـ 15 الماضية عزز جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى من ثقته في المرأة البحرينية عندما جرى زيادة تكليف نساء بأدوار قيادية في جميع قطاعات الدولة والمجتمع، وذلك ضمن مشروع جلالته الإصلاحي الذي انعكس في ميثاق العمل الوطني ودستور العام 2001، وهو دستور متقدم يقر في الكثير من مواده أن المواطنين متساوون أمام القانون في الحقوق والواجبات، ويؤكد على المساواة المرأة بالرجل في ميادين الحياة المختلفة كشركاء على قدم المساواة في مسيرة المضي قدما ببناء ازدهار ورفاه مملكة البحرين. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

دعاة الكراهية

trumpواحد من أوائل الأشياء التي يتعلمها الطفل في دورس الفيزياء هو أن لكل فعل رد فعل يساويه بالمقدار ويعاكسه بالاتجاه.

لكن التاريخ والسياسة يعلمانا أن كل فعل عادة ما يثير ردود فعل أقوى، لننظر مثلا إلى تفاعلات حادثة أسقاط انقرة للطائرة الروسية التي اخترقت الأجواء التركية، وكيف تفاقمت تداعيات هذه الحادثة الصغيرة نسبيا حتى وصلت إلى حد التلويح بحرب واسعة بين البلدين القويين، وهو أمر سيضر في نهاية المطاف كلاهما. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

تصريح صحفي بمناسبة الأعياد الوطنية المجيدة لمملكة البحرين

IMG-20151218-WA0033

مكناس: ركزت استثماراتي في البحرين عقب المشروع الإصلاحي

من جانبه قال رجل الأعمال ورئيس مجلس إدارة مجموعة بروموسيفن القابضة أكرم مكناس إن المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى جاء في مضمونه وسياقه الزمني ليعبر عن تطلعات أبناء البحرين، ويترجم طموحهم في أخذ مكانتهم بين الأمم المتطورة.

وأشار مكناس إلى أن زخم المنجزات الوطنية التي رافقت تولي جلالة الملك المفدى مقاليد الحكم، وإلى تحول البحرين إلى ورشة عمل كبيرة على مختلف الصعد، لافتا إلى ما شهدته البحرين من حرية اقتصادية في كافة نواحي الحركة التجارية والصناعية في المملكة، ووصلت نسبة التملك بالمشاريع على اختلاف فئاتها الى 100% لمختلف الجنسيات، وتنوع مصادر الدخل والنشاط الاقتصادي فاق نظيراته في دول الجوار، الى ان اصبحت المملكة نموذجا يحتذى بالحرية والعدالة الاقتصادية اقليميا وعالميا. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

تعزيز الخير وإدانة الشر

Akramلا يكاد يمر يوم واحد دون أنباء عن وقوع هجوم إرهابي في أوروبا أو أمريكا، وفي منطقتنا العربية طبعا، ومعظم هذه الهجمات يجري تبنيها من داعش مباشرة أو من جماعات وأفراد على ارتباط بالتنظيم.

مثل هذه الهجمات تسمح مرة أخرى بتصاعد الهجوم على الإسلام والمسلمين جميعا من قبل يمينيين متطرفين بعضهم شخصيات بارزة، يتهمون المسلمين كلهم بلا استثناء بالإرهاب أو على الأقل التعاطف مع الإرهابيين، ويذهبون للإدعاء أن الإرهاب متأصل في العقيدة الإسلامية. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

لماذا أكتب؟

 

Screenshot_2015-12-05-08-56-00العديد من الأصدقاء في الآونة الأخيرة طرح علي هذا السؤال بصيغ مختلفة: “أكرم.. أنت رجل أعمال ناجح ولديك نشاطات اجتماعية وثقافية وهوايات خلَّاقة، فلماذا تقحم نفسك في السياسة؟!”.

هذا السؤال مرده بطبيعة الحال مقالاتي التي بدأت أنشرها لأول مرة في صحيفة الأيام في وقت سابق من هذا العام، وأتناول فيها جوانب من السياسة الإقليمية إلى القضايا الداخلية والتحديات التي تواجه الاقتصاد إضافة إلى القضايا الأخلاقية والاجتماعية وغيرها.

لأولئك الأصدقاء أنني أدرك تماما أن كلماتي هنا لن تغير العالم بطبيعة الحال، لكنني مثل كثيرين آخرين يشاهدون ويشهدون الأحداث التي تواجه منطقتنا في السنوات الأخيرة، شعرت بالحاجة للتعبير عن إحباطي وألمي، فأردت إعطاء متنفس لهواجسي الداخلية وقلقي إزاء تداعيات هذه الأحداث. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas