القرارات الكبيرة وتأثيرها على الجمهور

 

Akramالشيء الوحيد الذي تتعلمه بعد قضائك سنوات عديدة تتخذ قرارات كبرى هو أنه حتى عندما تتخذ القرار الصائب عليك أن تجهز نفسك لعواقب سلبية.

في كثير من الأحيان يرفض السياسيون الاعتراف علنا بهذا، ويتخذون أو يساهمون باتخاذ قرارات وتدابير تؤثر على آلاف وربما ملايين الناس ويدَّعون أن الجميع سيكون أفضل حالا، لكن في واقع الأمر فإن تلك التدابير ستكون إيجابية على بعض الناس وسلبية على بعضهم الآخر. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

ماذا تريد داعش؟

5647342fc46188a8618b45daلماذا تستهدف داعش مرارا باريس بهجماتها الوحشية واللاإنسانية؟ لقد سمعنا جميعا مبررات حول الرسوم المسيئة وانخراط فرنسا في حملات قصف ضد داعش، ولكن هذه الاتهامات تصح أيضا على جميع الدول الغربية تقريبا.

في الواقع، أحد الأسباب الأساسية للتركيز على فرنسا هو وجود جالية كبيرة مسلمة تتحدر من شمال أفريقيا، وداعش يعلم أن الهجمات الإرهابية يمكن أن تثير الهلع لدى الدول الغربية، لكنها لن تشكل أبدا خطرا كبيرا على كيان ووجود تلك الدول، ولكنه يرمي إلى هدف أبعد من ذلك، وهو رفع مستويات التوتر في المجتمعات الغربية إلى أعلى مستوى، وتحريض الشعب الفرنسي ضد الأقليات المسلمة، بمعنى آخر إثارة النزاع العرقي والديني. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

إعادة اكتشاف الهوية المفقودة

main_01434958721

وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق

عندما كان وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق مؤخرا في البحرين، قدَّم عرضا حول مزايا الهوية العربية، وكان الموضوع شيقا بالنسبة للحضور الذين كنت واحدا منهم.

في العام 2015 يبدو الحديث عن الهوية العربية والقومية العربية وقد عفا عليه الزمن، بل وكأنه استحضار سخيف لأفكار بالية سادت في خمسينيات القرن الفائت، مع الاعتقاد أنه لا يمكننا الاقتراب من هذا المفهوم دون أن يتبادر إلى أذهاننا فورا صعود نجم الزعيم العربي جمال عبد الناصر الذي عاد للكسوف بعد كارثة حرب الأيام الستة مع إسرائيل. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

السلام يصنع المال عكس الحرب

 

Akramكثرا ما يربط الاقتصاديون أنفسهم بضرورة اتباع نماذج اقتصادية مختفلة تجعل الدول تزدهر، ومع ذلك، فإن شرطأ أساسيا أوليا يحقق الازدهار لا يتحدث عنه الاقتصاديون غالبا، إنه ببساطة تجنب الصراع.

معجزتان اقتصاديتان حدثتا بعد الحرب العالمية الثانية، كانتا اليابان وألمانيا، ويمكن القول إن هاتين الدولتين هما المسؤولتين أساسا عن إشعال فتيل حرب دمرت مجتمعيهما واقتصاديهما، لكنهما استفادتا من أخطاء العسكرة العدوانية، واعتمدتا “السلمية” في دساتيرها، وضعتا كل الطاقات لقيادة القطاعات الصناعية إلى الأمام. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas