روسيا.. صديق أم عدو؟

Screenshot_2015-10-10-12-37-49كثيرون في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط يتطلعون إلى روسيا كصديق أو حليف محتمل، وينظرون إلى ذلك من زاوية أن وريثة الاتحاد السوفيتي الصاعدة عسكريا يمكن أن توازن محاولات التدخل الغربي في المنقطة وتسهم في بناء عالم متعدد الأقطاب، لكن على الرغم من هذا، نجد أن روسيا مرة بعد مرة تتبنى مواقف منحازة ومحيرة ومثيرة لكثير من التساؤلات حول نواياها.

في العصر الحديث نذكر كيف تحالف جمال عبد الناصر مع روسيا بعد أن دعمته إبان العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، ولكن هذا التحالف انتهى بكارثة حرب 1967 مع اسرائيل، والتي جاءت إلى حد كبير نتيجة المعلومات غير الصحيحة التي قدمها الروس إلى مصر حول التحركات الخطيرة للقوات الإسرائيلية آنذاك. بعد ذلك بست سنوات قام خليفة عبد الناصر، الرئيس أنور السادات، بإبعاد الخبراء الروس عن جيش مصر في حرب عام 1973، وتمكن خلال هذه الحرب من اختراق خط بارليف وإعادة سيناء إلى الحضن المصري، لماذا يا ترى أقدم السادات على مثل هذا التصرف في وقت هو بأمس الحاجة فيه للخبرات والسلاح؟!. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas