ما أحلى الرجوع إليها

العالم يتغير من حولنا فيما كورونا لا زال يحاصرنا. دولٌ تخلَّفت عن الركب وكأنها سفينة في عرض البحر تلاطمها الأمواج من كل حدب وصوب وتنتظر معجزة توصلها إلى بر الأمان بعد أن أنهك المرض والجوع من عليها، ودولٌ أخرى قبض قادتها على مقود السفينة بقوة، قرروا المواجهة وحددوا الاتجاه، وها هم الآن في الأمتار الأخيرة من سباق ليس تجاوز الجائحة فقط، بل الخروج منها أقوى.

استمر في القراءة

بواسطة akmiknas