انزلوا عن ظهرنا

طالما نصَّبت الولايات المتحدة الأمريكية من نفسها شرطيًا عالميًا، يستند إلى مرجعته الوحيدة وفهمه الخاص لأمور تنظيم الدول والجماعات وحقوق الإنسان والنظم السياسية والاجتماعية والثقافية، ثم يكتب أسماء الدول على قوائمه البيضاء والسوداء بحسب تسلسل ومعايير لم يناقش فيها أحدًا، وما تذبذب علاقات واشنطن مع الرياض خلال العقد الأخير إلا نتاج لهذه السياسة الأمريكية التي ينتهجها الرؤساء الديمقراطيون خاصة، فيما ظلت السياسة الخارجية السعودية ثابتة راسخة على مدى الزمن.

استمر في القراءة

بواسطة akmiknas