ما الحبّ إلا للحبيب الأولِ

وإسرائيل هي الحب الأول والأخير لأمريكا، وحسنًا فعلت الدول الخليجية الثلاث، السعودية والإمارات والبحرين، بفتح قنوات اتصال سياسية فعالة مع إسرائيل، في رؤية استباقية أثبت الآن مدى صوابيتها، بعد أن لم يعد أمام دول المنطقة من خيار لحفظ أمنها في وجه الخطر الإيراني سوى التفاهم فيما بينها وفرض نفسها رقمًا صعبًا في معادلة أية اتفاق نووي جديد بين الولايات المتحدة وإيران، وأتمنى أن يكون هذا الأمر بات واضحا أكثر الآن في ذهن كل من عارض أو رفض إقامة علاقات عربية مع إسرائيل.

استمر في القراءة

بواسطة akmiknas