العيد من خلال عَينَي حفيدتي

في اتصال مرئي عن بعد مع حفيدتي البالغة من العمر عشرة أعوام، سألتها “ماذا ستفعلين في العيد؟”، أجابت ببراءة الطفولة “سأتصل بأصدقائي وأراهم من خلال الشاشة، لكنني لن أستطيع أن أعانقهم، أن آكل معهم، أن أركض وألعب معهم، أنا حزينة جدا”!

استمر في القراءة

الإعلان
بواسطة akmiknas