تسقط الميلشيات.. يحيا الخبز

أثبتت الميليشيات الطائفية في لبنان والعراق واليمن فشلها في توفير متطلبات العيش الكريم للناس، كيف لا وهي امتداد للنظام الإيراني الذي أغرق شعبه في الجوع والفقر فيما هو يعدهم بتحرير القدس والنصر على الشيطان الأكبر!.

بالمقابل أظهر الناس في لبنان والعراق -وفي اليمن مستقبلا- حرصا كبيرا على بناء مستقبل وطنهم بعيدا عن أية شعارات دينية أو محاصصة طائفية أو تدخلات خارجية، بعد أن خرجوا إلى الشوارع يرفعون علما واحدا هو علم الوطن، ومطالب واحدة حول العيش بكرامة. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas