تناغم إيجابي لعرب أوروبا

كان المسجد نظيفا جدا ومرتبا جدا، يتسم بالبساطة والحداثة في آن معا، حتى أن الموضأ كان معطرا ومعقما وأرضه جافة تماما من المياه، وكل ما في المكان يبعث على الهدوء والسكينة وسط أجواء روحانية قلما عرفتها من قبل.

هذا المسجد ليس في دولة إسلامية، وإنما في بريطانيا، في لندن تحديدا، حيث أديت صلاة الجمعة مع أصدقاء لي هناك من عائلة الحسن اللبنانية المرموقة، ومن حولي عرب آخرين ومسلمين من شتى أصقاع الأرض، يصغون بانتباه إلى خطيب الجمعة الذي يتحدث بهدوء واتزان وعقلانية، يعظُ ويعلَّم ويحثُّ على الالتزام بالطاعات ومكارم الأخلاق. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas