وسائل الإعلام كسولة قدر ما نسمح لها

Mr. Akram Miknasكم يكون الأمر محبِطاً عندما تتعامل وسائل الإعلام معنا بسطحية وسفاهة، فهل يشكك القائمين على تلك الوسائل بمقدرتنا على فهم قضايا الشئون الخارجية المعقدة؟ أم أنهم لم يجدوا الوقت الكافي أو لا يريدون تحمل عناء إعادة صياغة القصص الإخبارية وتقديمها بشكل مهني؟

أنا اشير هنا بشكل خاص إلى تقارير إخبارية جرى بثها طيلة الأسبوع الفائت حول الاستفتاء في إيطاليا والانتخابات الرئاسية في النمسا، حيث تفاجأت من طريقة التعاطي الإعلامي مع هاتين القصتين المختلفتين عبر جمعهما في تقرير واحد، والأعجب من ذلك أن يجري تناولهما بنفس الطريقة التي يجري فيها تناول ما يمكن أن يسمى ظاهرة دونالد ترامب، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، كما ركز الإعلام في هاتين الدولتين على ما يحدث في أمريكيا وبريطانيا أكثر من تركيزه على ما يجري فيها. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas