رزق الله أيام زمان!

taaboura

دفعت الأزمة السياسية المعقَّدة في البرازيل البرلمان إلى عزل الرئيسة ديلما روسيف ليحل محلها نائبها ميشال تامر رئيساً مؤقتا لواحدة من أكبر الاقتصادات النامية في العالم.

لماذا أجد نفسي مهتما بذلك؟ لأن ميشال تامر يتحدر من منطقة الكورة في لبنان، وهي ذات المنطقة التي تتحدر منها والدتي، كما أن ميشال رجل يفخر بأصله، ويزور بشكل منتظم لبنان وتحديدا قرية بتعبورة حيث هناك شارع يحمل اسمه. استمر في القراءة

الإعلان
بواسطة akmiknas

الابتكار في السياحة

C Hotel

C Hotel

من المؤكد أن السياحة واحدة من أكثر القطاعات حاجة إلى المزيد من التطوير بغية رفع مساهمتها في دعم وتأهيل الناتج الوطني، خاصة مع الأرقام التي تشير إلى أن الفنادق والمطاعم تشكل أسرع المرافق الاقتصادية نموا بنسبة قاربت الـ 7.3٪ في عام 2015، فيما بلغ عدد زوار المملكة في العام ذاته 14.5 مليونا بزيادة نحو 8%.

وكمستثمر لسنوات طويلة في قطاع الضيافة أود أن أعرب عن إعجابي برؤية وزير الصناعة والتجارة والسياحة السيد زايد الزياني حول تعزيز جاذبية القطاع عبر فتح باب الاستثمار فيه على مصراعيه، وإحداث أكبر تكامل ممكن مع باقي الجهات الحكومية ذات العلاقة، مع التركيز على إعطاء السياحة طابعها البحريني من خلال زيادة عدد البحرينيين العاملين في القطاع، من موظفي المرافق السياحية ومرشدين سياحيين وغيرهم. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

ترقب النهضة الرابعة في البحرين

0002(1)أعتقد أنه يجب أن نتوقف ملياً عن تصريح صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير سلمان بن حمد آل خليفة
مؤخرا حول أن تدشين نظام السجلات التجارية الجديد “سجلات” هو مشروع “يأتي ضمن حزمة من المبادرات لتطوير القطاع الاقتصادي والتجاري هي الأكبر منذ 40 عاماً”.

لقد بدأت في البحرين قبل نحو أربعين عاما نهضة اقتصادية غير مسبوقة تمثلت في تحولها إلى مركز مالي عالمي رائد تتخذه أكبر البنوك والمؤسسات المالية العالمية مقرا رئيسيا أو إقليميا بهدف الانطلاق منه نحو الأسواق الإقليمية والعالمية، وسواء أحدث ذلك بشكل مخطط أو عفوي، إلا أن البحرين تمكنت حينها من إيجاد منظومة متكاملة شملت بيئة تحتية وتقنية لخدمة المؤسسات المالية، وتشريعات متطورة جدا، ومؤسسات تعليمية وتدريبية متخصصة في البنوك أسهمت في توفير أجيال من الكفاءات البحرينية المصرفية لا زالت تتوالى حتى الآن. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

الاحتفاء بالتنوع

Akramكثيراً ما يصيبني الإحباط من رؤية أناسٍ يقولون إنهم مخلصون في عبادة الله خالق كل شيء، لكنهم في الوقت نفسه يرفضون بل ويحاربون خلقاً آخرين لمجرد أنهم مختلفين عنهم.

لقد أنعم الله علينا بعالم غني حيوي يضم ثقافات ولغات ومعتقدات لأمم كثيرة، ولكن البعض أصيب بشذوذ فكري ثقافي عقلي جعله يعتقد أن هذا التنوع  ما هو إلا خطأ يجب تصحيحه ليصبح العالم كله لوناً واحداً.

في الولايات المتحدة الأمريكية نفسها توجد الآن مئات الجماعات المنغلقة على نفسها في مناطق نائية تؤمن أن 99.9% من البشرية ستزول يوماً ما، ولن يتبق سوى هذه الجماعة الصغيرة وحدها للاستمتاع حصرياً بثمار الجنة! استمر في القراءة

بواسطة akmiknas