إيقاف هجرة الأدمغة

Mr. Akramأظهرت دراسة حديثة أن 95٪ من الطلاب العرب الذين يدرسون في الخارج لا يعودون إلى بلدانهم بعد التخرج. نعم، انت لم تخطئ في قراءة النسبة، خم
سة وتسعين في المئة! – فكر لبرهة أية إحصائية صادمة وملعونة هذه!.

لكن هل يجب أن نلوم أبنائنا لعدم رغبتهم في العودة إلى المكان الذي ولدوا وترعرعوا فيه؟

كثيرون منا صرفوا جميع مدخراتهم وربما استدانوا من أجل إرسال أولادهم للدراسة في الخارج، خاصة وأننا جميعا نريد الأفضل لهم، ولكن ما يدمي القلب هو معرفتنا أن تصرفنا هذا يعني إلى حد كبير أننا سنفقد أولادنا للأبد. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas