الخروج من عنق الزجاجة

عقد من الزمان مر حتى الآن على ما سُميَّ زورا وبهتانا بـ«الربيع العربي»، عشر سنوات وحال دول هذا الربيع تزداد خريفًا واصفرارًا وتساقطًا، لا استثني أيًا منها سوى مصر التي تمكنت بقدرة قادر من تخطي مآسي هذا الخريف بأقل الأضرار الممكنة، واستعادت جزءًا من عافيتها وأوقفت زحف الجماعات المتطرفة على السلطة، هذه الجماعات التي تعتبر أن الدولة غنيمة وأن مهمتها الوحيدة هي إقامة ما يسمونه شرع الله في أرضه.

استمر في القراءة

بواسطة akmiknas