ما أتعس الرجوع إليه

ليس هناك أي مبرر منطقي مفهوم لما حدث مؤخرًا في أفغانستان، ولماذا جرى إهدار كل هذه الأرواح حتى من الجنود الأمريكيين وكل هذه الترليونات من دولارات دافعي الضرائب الأمركييين دون تحقيق أي فائدة تذكر، ومن غير المعقول أن الولايات المتحدة الأمريكية بأجهزتها الدبلوماسية والاستخبارية العملاقة لم تستفد من دروسها السابقة في دول مثل فيتنام والعراق، والأسوأ من ذلك أنه من المرجح أن ساسة واشنطن ربما يكررون هذا المأساة في دول أخرى حول العالم مستقبلاً طالما أن التاريخ يعيد نفسه دون أن يتعلموا منه.

استمر في القراءة

بواسطة akmiknas