الفرق بين المُعِّمر والمُدمِّر

الثقة بالله وبالشعب والرصانة والهدوء وبعد النظر بعض من خصال جلالة الملك، في وقت لم يجلب الصراخ فيه شيئا للزعماء، أدولف هتلر وهوجو شافيز ورجب أردوغان وعلي عبدالله صالح والقذافي وغيرهم من مدمني حب الظهور والهتاف والضرب على الطاولة فيما هم يتحدثون عن الأمة والمستقبل والمشاريع الكبيرة ومواجهة خونة الداخل وأعداء الخارج، وتزداد أعراض إصابتهم بجنون العظمة كلما سمعوا أنصارهم يصفقون لهم ويهتفون أمامهم، لكن هؤلاء الزعماء لم يجلبوا لشعوبهم ولجيرانهم سوى الخراب والدمار.

استمر في القراءة

الإعلان
بواسطة akmiknas