“رب اجعل هذا بلدا آمنا”

لا نعمةً تفوق نعمة الأمن والأمان، ولقد قدَّم الله تعالى نعمة الأمن على نعمة الرزق في الآية الكريمة {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ}، وفي كل يوم يمر ونرى فيه ما آلت إليه الأوضاع في دول مثل ليبيا وسوريا والعراق نحمد الله تعالى ألف مرة على نعمة الأمن والأمان التي نعيشها. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas