الصين وما أدراك ما هي الصين

كل يوم يمر نتعلم دروسا جديدة من الصين، هذا البلد العملاق في كل شيء، في الإرث التاريخي والحضاري، والتنوع العرقي والثقافي، والتعداد السكاني، وفي الإنتاج الصناعي. نراقبه وهو يشق طريقه بصبر وثبات نحو التربع على قمة العالم.
كنت أقرأ عن مدينة تزلج قامت الصين ببنائها مؤخرا لتكون منتجعا دائما للسياح ومحبي التزلج على مدار العام وليس في فصل الشتاء فقط، وستوفر المدينة جميع ما يحتاجه مرتادوها من عناصر ترفيه وجمال بحيث يستطيع المرء أن يمضي شهرا وأكثر داخلها.
هذه المدينة هي نموذج عن المشاريع الضخمة غير المسبوقة عالميا التي تقوم الصين بتنفيذها، والتي تعكس حاضر ومستقبل العملاق الصيني، وتثبت أن الصين هي من سينهي نظام القطب الواحد خلال السنوات القادمة وليس أوروبا أو روسيا أو اليابان أو غيرها. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

ما خُلِقنا تُعساء

رغم التقدم الذي أحرزته البشرية في مجال علم النفس والاجتماع والفلسفة والبيولوجيا والذكاء الصناعي وغيرها، إلا أن الإنسان لا زال تائها في معرفة مكنونات ذاته، يبحث عن شيء ما يعطي لحياته معنى، يعتقد أن ذلك ربما يكون في النجاح الأكاديمي أو المهني أو المال والجاه والسلطة، أو مجرد إشباع الرغبات الأساسية، يستهلك طاقته وأيام عمره يطلب المزيد والمزيد من كل ذلك. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

مهرجان الكتاب

ها هو مهرجان الأيام الثقافي للكتاب يؤكد للمرة السادسة والعشرين أن الفكر والأدب والمعرفة بخير، وأن الأجيال المتعاقبة تحرص على القراءة والاطلاع، بل ومتعطشة لأحدث إصدارات الكتب من دور النشر العربية والعالمية، وأن البحرين مركزا ثقافيا حضاريا إقليميا جديرا بالتقدير والاحترام. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas

أهلاً 2020

مع نهاية كل عام نبدأ بعملية “جرد حساب” على الصعيد الشخصي، نستعرض في ذاكرتنا شريط ذكريات العام وأهم الأحداث التي مررنا بها، نبتسم فيما نحن نفكر بما حققناه من إنجازات وما تجاوزناه من تحديات، ونشعر بالأسى تجاه ما فقدناه، ومن فقدناهم، لكننا بالمحصلة نحمد الله على أننا لا زلنا نستطيع التخطيط لعام قادم، ومواصلة العمل على تحقيق الأهداف. استمر في القراءة

بواسطة akmiknas