الاستدامة البيئية.. فرص هائلة للابتكار

ما أجمل أن تحقق النجاح في عملك وتخدم مجتمعك وبيئتك وتسهم في صناعة مستقبل أفضل للأجيال القادمة في وقت واحد. أن تكون واحدا مِمن يقررون مواجهة التحديات الكبيرة التي تواجهها البشرية، وتحويلها إلى فرص ومشروعات على أرض الواقع تحقق التنمية والازدهار للجميع.

وفي الواقع، إن قضايا البيئة والمناخ واحدة من الأمور التي تشغلني، بل وتقلقني، كما هو حال الكثيرين، وكان أن التقيت قبل نحو خمس سنوات مع عالم كيمياء كبير، لتبدأ بيننا علاقة عمل مثمرة، وينهض كل واحد فينا بإخلاص بدوره في توفير حل لمشاكل الانبعاثات الكربونية والمخلفات الصناعية.

وتطلب الأمر عملا كبيرا وضخ استثمارات والكثير الكثير من التجارب والأبحاث، ويمكنني أن أزف البشرى للجميع بأن المشروع حقق نجاحا فاق التوقعات، واستطعنا أن نسجل أربعة اختراعات، وبعد ذلك قررنا إنشاء مصنع تجريبي اكتمل والحمد لله، ونحن الآن بصدد أخذ الموافقة النهائية من الجهات المعنية كي نبدأ بتقديم هذه الحلول غير المسبوقة على مستوى العالم في مجال معالجة الانبعاثات الكربونية والمخلفات الصناعية.

وكلي سرور بالبدء بالعمل مع شركاتنا الوطنية الكبرى، مثل بابكو وألبا وجيبك وغيرها من الشركات الصناعية بشكل خاص في تطبيق هذه التقنية، ومساندة الجهود الوطنية في وصول مملكة البحرين للحياد الكربوني في العام 2026، الهدف السامي الذي أعلن عنه الحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس الوزراء في أكتوبر من العام 2021، والذي كان نقطة محورية في تنسيق العمل بين الجميع: حكومة وقطاع خاص وأفراد باتجاه تحقيق الهدف.

ومن خلال رحلتي في هذا المشروع، يمكنني القول إنه ربما يعتقد البعض أن تبني نماذج أعمال تحافظ على البيئة يؤدي إلى تحمل الأعمال تكاليف إضافية، من خلال الالتزام باستخدام مصادر طاقة نظيفة، أو تكرير المخلفات مثلا، لكن في الواقع إذا نظرنا إلى الصورة الأشمل سنرى أن التحول في الأعمال نحو الحفاظ على البيئة والمناخ يولد فرص عمل هائلة في مجالات التقنيات الخضراء والابتكار، ورجل الأعمال أو صاحب القرار في شركة خاصة الذي لا يرى هذا التحول منذ الآن سيتخلف عن الركب.

في الواقع، لا يمكن لرجل الأعمال أو التاجر التخلي عن تطوير أعماله بما يلبي تطلعات الأسواق والمستهلكين الحالية والمستقبلية، بل ويقود التطوير في هذه الاتجاهات، لكن لا يمكنه أيضا التخلي عن مسؤوليته تجاه مجتمعه وتجاه القضايا الإنسانية الكبيرة مثل البيئة والمناخ.

وإن تحمل الشركات والأعمال والقطاع الخاص مسؤوليتها تجاه البيئة ليس أمرا جديدا، وإنما يندرج تحت ما كان يسمى سابقا “المسؤولية الاجتماعية للشركات”، والآن تطور هذا المفهوم حتى بات يندرج تحت مصطلحات مثل “الحوكمة والشفافية والنزاهة والبيئة”، والتي يمكن اختصارها جميعا بمصلح “الاستدامة”، والمستمد من صلب الأهداف الـ 17 للتنمية المستدامة التي أعلنت عنها الأمم المتحدة ويطمح العالم في الوصول لها العام 2030.

يجب أن تكون حربنا من أجل الطبيعة، وليس عليها، وأن ندرك أن غضب الطبيعة كارثي. إنها أم حنون تحتضن أطفالها وتطعمهم، لكنهم يرتكبون خطأ كبيرا إذا اعتقدوا أنها لا تغضب منهم وعليهم، وتزأر وتلفظهم، وهذا كلام منطقي وليس عاطفيًا، ويجب أن يكون العالم مخلصًا لالتزاماته تجاه البيئة، وهناك الكثير من المرجعيات في هذا الصدد من بينها اتفاقية باريس للمناخ في العام 2016، وأن تدعم الدول الغنية الدول الفقيرة الأكثر تأثرًا بالتغييرات المناخية، لا أن يعد الكثير بالكثير، لكن القليل يفعل القليل.

الحقيقة أنه لا يوجد مجال للتأخير في معالجة قضايا تغير المناخ، ولا بد من معالجة جدية وسرعة للقضايا التي تهدد كوكب الأرض مع ما يشهده من كوارث طبيعية، والعمل الجاد من أجل معالجة أزمة المناخ والاحترار العالمي، وينبغي لجميع البلدان أن تقدم أهدافا مناخية منقحة ومحسنة هذا العام.

في الواقع الكل يعرف ما هي المشكلة، إنها الانبعاثات الكربونية التي يتسبب بها البشر بالدرجة الأولى، والنصر في حربنا على الكربون يتطلب خوض الكثير من المعارك، من بينها المعركة الأساسية في التحول نحو مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة، وتخفيض انبعاثات الكربون، وما آمله أن أكون واحدا من فرسان هذه المعركة والمنتصرين فيها.

الإعلان
بواسطة akmiknas

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s