لماذا تكرهني! 

لقد آمنت دائمًا أن الإنسان أخو الإنسان، بصرف النظر عن اللون أو العرق أو الدين أو الطائفة أو اعتبارات أخرى، وأن الله سبحانه وتعالى خلقنا جميعًا كبشر على صور وطباع مختلفة من أجل إثراء التنوع الذي تحفل به الطبيعة، ولتكون حياتنا على هذه الأرض فرصة لتعارفنا وعملنا مع بعضنا البعض على إعمارها.

استمر في القراءة

بواسطة akmiknas