رجل الأعمال أكرم مكناس: الفورمولا1 أثبتت نفسها عاما بعد عام.. واليوم نحتفي بـ “العصر الجديد”

قال رجل الأعمال أكرم مكناس إن أحد أبرز مؤشرات نجاح البحرين في تنظيم سباق الفورمولا1 هذا العام هو إعلان حلبة البحرين الدولية عن نفاذ تذاكر نادي البادوك وقاعات الضيافة للشركات والبالغ عددها 34 قاعة إلى جانب قرب نفاذ تذاكر المنصة الرئيسية، وأضاف “هذا المؤشر يبرهن على أن الفورمولا1 تثبت نفسها عاما بعد عام، ويؤكد الجدوى الاقتصادية لاستضافة هذا السباق، ولا يدع مجالا للشك بأهمية هذا المشروع الذي انطلق قبل سنوات في البحرين بهمة ورؤية سمو ولي العهد رئيس الوزراء حفظه الله، فضلا عن مساهمة الفورمولا1 في إبراز مكانة مملكة البحرين على الساحتين الإقليمية والعالمية”.


واعتبر السيد مكناس أن مستوى الإقبال الجماهيري غير المسبوق من داخل وخارج البحرين على حضور سباق الفومولا1 يبشر أيضا بأن التعافي من الجائحة أصبح حقيقة قائمة، وأن الأصعب صار خلفنا، وعلينا الآن مضاعفة الجهود من أجل تعويض ما فاتنا خلال الجائحة، وتنظيم المزيد من الفعاليات والمبادرات التي تسهم في النهوض بالقطاع السياحي والاقتصاد الوطني بشكل عام.
وقال “لقد عاصرت سباق الفورمولا1 منذ انطلاقته في البحرين، وكانت بدون شك بداية صعبة، غير أنها أصبحت اليوم أصبحت حديث الساعة ومعروفة ومفهومة من قبل أغلبية الناس”، وأوضح أن مشاركته في سباق الفورمولا1 لا تقتصر على الحضور، وإنما تتعدى ذلك من خلال تقديمه عددا من السيارات الفريدة التي يمتلكها لعرضها في حلبة البحرين الدولية خلال أيام السباق، معربا عن سعادته لكونه بشكل أو بآخر جزء من قصة نجاح هذا السباق في البحرين.
على صعيد ذي صلة أكد مكناس أن أحاديث أجراها مع عدد من المشتغلين في القطاع السياحي أجمعوا خلالها على عزمهم على مساندة سباق الفورمولا1 بفاعلية، وذلك من خلال تهيئة المنشآت السياحية التي يملكونها من مطاعم ومقاهي وفنادق وغيرها لاستقبال السياح الإقليميين والدوليين المرتقب زيارتهم للبحرين خلال الفورمولا1، وتنظيم العديد من برامج الترفيه الجاذبة لهم.
وقال “بات جميع العاملين في قطاع الضيافة يدركون أن سائح الفومولا1 لم يأتِ فقط ليتابع فعاليات السباق ويشجع فريق فيراري أو مرسيدس ثم يعود لفندقه لينام، وإنما يبحث هذا السائح عن برنامج سياحي ترفيهي متكامل، ويضع على أجندته قائمة بالمعالم الأثرية وأماكن الترفيه والمطاعم وأماكن السهر التي سيزورها”.
وأضاف أن سائح الفورمولا هو سائح نخبوي، يتمتع عادة بقدرة كبيرة على الانفاق، ويتجول من دولة لأخرى لمتابعة السباق والاستمتاع بالفعاليات المصاحبة له، كما أن هؤلاء السواح النوعيين يصبحون رسلا لنقل ما تتمتع به البحرين من انفتاح اجتماعي واقتصادي وأمن واستقرار، ويمكن أن نرصد بالفعل نشاط العديد منهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا يعني أنه ينقل انطباعاته الإيجابية لآلاف وبما ملايين المتابعين حول العالم.

بواسطة akmiknas

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s