مكناس: الاستراتيجية السياحية الجديدة طموحة ومتكاملة

أعرب رجل الأعمال السيد أكرم مكناس عن تفاؤله بالاستراتيجية السياحية لمملكة البحرين للأعوام 2022-2026 التي كشفت عنها هيئة البحرين للسياحة والمعارض أمس، واصفا إياها بـ “المتكاملة والطموحة”،  ومؤكدا أهمية انخراط جميع أصحاب المصلحة في القطاع العام والخاص من أجل دعم هذه الاستراتيجية وتحقيق الأهداف المنشودة منها.

وقال مكناس في تصريح له بهذه المناسبة “قرأت باهتمام كبير تفاصيل هذه الاستراتيجية الرامية إلى إبراز مكانة البحرين كمركز سياحي عالمي وزيادة مساهمة السياحة في الناتج المحلي وزيادة عدد الدول المستهدفة لجذب المزيد من السياح وتنويع المنتج السياحي”، واعتبر أن الفائدة المرتقبة من هذه الاستراتيجية لن تكون حكرا على المشتغلين في السياحة فقط، بل على الاقتصاد الوطني ككل، خاصة وأن قطاع السياحة مساهم أساسي في مجال توفير فرص العمل وتنويع مصادر الدخل، مؤكدا في هذا الصدد أهمية أن يعمل جميع رجال الأعمال على دعم هذه الاستراتيجية بروح فريق البحرين الواحد.

واعبر أن قطاع السياحة في البحرين بمثابة منجم يجب بذل المزيد من أجل التنقيب فيه واستخراج مكنوناته، وقال “لو نظرنا مثلا إلى الشواطئ التي تحيط بالبحرين من جميع الجهات سنجد أنها مؤهلة لإحداث نهضة كبيرة جدا غير مسبوقة في صناعة السياحة تتميز البحرين عن جميع دول العالم بها، بما في ذلك إقامة منشآت ومنتجعات وأنشطة مائية فريدة من نوعها تجذب السواح من مختلف دول العالم”. ونوه في هذا الصدد بتركيز الاستراتيجية السياحية الجديدة للبحرين على تطوير السياحة والواجهات البحرية، مشيدا بالمشاريع التي تنفيذها هيئة السياحة في هذا الإطار مثل تطوير ساحل قلالي وساحل الغوص إضافة إلى منتزه الغوص.

وقال إن البحرين اكتشفت النفط في ثلاثينات القرن الماضي واستثمرت هذه الثروة على أكمل وجه، فيما تتصف الثروة السياحية التي تملكها البحرين بأنها متجددة، وأضاف “نطلع لأن تكون هذه الاستراتيجية أداة تساعد على اكتشاف المزيد من المقومات السياحية لدينا، ووضع جميع الخطط اللازمة لاستثمارها سياحيا، حيث إن كل شيء في الحياة يتطلب الجهد والتخطيط والعمل والإصرار لكي ينجح ويحقق هدفه”.

وأشار إلى أن الثمار التي حققتها الاستراتيجية السياحية السابقة كما أوضح سعادة السيد زايد الزياني وزير الصناعة والتجارة والسياحة بما فيها رفع مساهمة القطاع السياحي في الناتج المحلي الإجمالي من 4.6% في العام 2015 إلى 6.8% في العام 2019 تؤكد أن تطوير القطاع السياحي يسير على الطريق الصحيح، وتثبت قدرة هذه القطاع على التعافي سريعا والعودة لمعدلات الأداء ما قبل الجائحة، وأكثر.

السيد مكناس، وهو مستثمر في قطاع التعليم أيضا، نوه بركائز الاستراتيجية السياحية الجديدة بما فيها سياحة الأعمال والسياحة الرياضية والسياحة الترفيهية والسياحة العلاجية والسياحة التراثية والإعلام والأفلام السينمائية، مؤكدا أنه بالإمكان ايضا الاهتمام بموضوع السياحة التعليمية، خاصة وأن البحرين لديها العديد من المدارس والجامعات النوعية الجاذبة للطلبة من دول الجوار تحديدا.

وأشار إلى أن هذه الاستراتيجية تواكب التوجهات الإقليمية والعالمية نحو الاهتمام أكثر بالقطاع السياحي، وقال “نجد أن المملكة العربية السعودية على سبيل المثال أحدثت نهضة سياحية كبيرة جدا خلال السنوات القليلة الماضية، وتحولت إلى وجهة ترفيهية مميزة، وتعمل على جذب ليس مواطنيها فقط، بل سياح من دول الجوار ومختلف أنحاء العالم”.

بواسطة akmiknas

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s